شفط الدهون

هدف عملية شفط الدهون هو إزالة

الدهون الزائدة في مناطق معينة في

الجسم، من أجل تحسين مظهر الجسم،

ولكن من أجل الوصول على أفضل

النتائج، ناقش مع الجراح ما تتوقعه

من الجراحة، وسيقوم الطبيب بدوره

بمراجعة تاريخك الطبي، وتدوّين قائمة

بكل الحالات المرضية التي تعاني منها،

بما فيها أي أدوية أو مكملات غذائية أو

أعشاب تتناولها.

وإذا كان الإجراء يتطلب إزالة كمية صغيرة

فقط من الدهون، فإن الجراحة يمكن أن

تتم في العيادة، وإذا كانت هناك حاجة

لإزالة كمية كبيرة من الدهون، أو إذا

كنت تخطط للخضوع لإجراءات طبية أخرى

في نفس الوقت، فإن الجراحة قد تحدث

في مستشفى مع احتمالية الإقامة

في المستشفى لليلة واحدة.

ما يمكنك توقعه؟

قبل شفط الدهون، قد يقوم الجراح

بعمل دوائر وخطوط على مناطق

الجسم التي ستتم معالجتها، كذلك،

يمكن التقاط صور حتى يمكن مقارنة

الصورة قبل الإجراء وبعده.

أثناء الإجراء

قد تتطلب بعض إجراءات شفط الدهون

تخديراً موضعياً أو في المنطقة بأكملها بحيث

يكون ثلاثة أرباع التخدير منحصراً في منطقة

محددة من الجسم، وقد تتطلب الإجراءات

الأخرى التخدير العام، الذي يؤدي إلى حالة

مؤقتة من اللاوعي، أو قد يتم إعطاؤك أدوية

مهدئة، وعادة ما يتم ذلك من خلال الحقن

داخل الوريد لمساعدتك على البقاء هادئاً

ومسترخياً. ويتم مراقبة نبض القلب وضغط

الدم ومستوى الأكسجين في الدم خلال

العملية، وإذا كنت تشعر بألم، فأخبر الجراح

بذلك، وقد يلزم ضبط الأدوية أو التحركات.

وسيراقب فريق الجراحة هذه الأمور. وقد

يستمر الإجراء حتى عدة ساعات،

وفقاً لمقدار ومدى الدهون المراد إزالتها،

وبعد الإجراء، قد يترك الجراح الشقوق

مفتوحة لتعزيز تصريف السوائل.وإذا كنت

قد خضعت لتخدير عام، ستستيقظ في غرفة

الإنعاش، وستقضي عادةً على الأقل بضع

ساعات في المستشفى أو العيادة بحيث

يمكن لطاقم الخدمة الطبية مراقبتك أثناء

الإفاقة. وإذا كنت في مستشفى،

فقد تبقى لليلة واحدة للتأكد من أنك لا

تعاني من الجفاف أو في حالة صدمة من

فقدان السوائل.

بعد الإجراء

توقع وجود بعض الألم والتورم

والكدمات بعد الإجراء، وقد يلزم الانتظار

لبضعة أيام قبل العودة إلى العمل

وبضعة أسابيع قبل استئناف الأنشطة

العادية، بما في ذلك ممارسة الرياضة.

وقد يصف الجراح أدوية للمساعدة في

السيطرة على الألم ومضادات حيوية

لتقليل خطر الإصابة بالعدوى. كذلك، قد

يتعين عليك ارتداء ملابس ضيقة ضاغطة

لبضعة أسابيع من أجل المساعدة في

تقليل التورم. وخلال هذا الوقت، توقع

بعض الاضطرابات في تنسيق القوام

لأن الدهون المتبقية تستقر في

موضعها.